هذه الشبكة الكل أحرار العرب


    كرة القدم بين عامي 1900 و 2010

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 42
    تاريخ التسجيل : 10/04/2011

    كرة القدم بين عامي 1900 و 2010

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 11, 2011 7:18 am

    شهد العام 1900م محاولات لاكتشاف نوع أقوى من المطاط يمكنه تحمل ضغط أقوى وقوة أكبر ,أشهر هذه المحاولات كان بإضافة أنابيب داخلية مكسوة بالجلد البني الثقيل, تميزت هذه الكرات بأنها يمكن أن ترتد بسهولة بعد الركل, وكانت معظم هذه الكرات مغطاة بالجلود المدبوغة, ومقسمة إلى ثمانية عشر قسماً مرتبةً في ستة لوحات في كلاً منها ثلاث شرائح وكان كل قسم مخيط باليد بواسطة رقائق القنب والدانتيل مع فتحة صغيرة على جانب واحد لإدخال الهواء.[2][5]

    رغم جودة هذه الكرة في ذلك الوقت ولكن كان يعيبها زيادة انتفاخ الكرة في أثناء المباراة وركل هذه الكرة كان يسبب الكثير من الألم للاعبين, إضافة إلى خصائص امتصاص الماء من قبل الجلد في الأجواء الممطرة مما يجعل الكرة ثقيلة جداً وتتسبب في إصابات الرأس والقدمين.[5]

    أستمرت المحاولات في تخفيف عيوب هذه الكرة فقد تم استخدام نوعية مختلفة من جلود الحيوانات مما أدى إلى تنوع كرة القدم في سمك والجودة ونوعية الجلود مما أدى في كثير من الأحيان إلى الاختلاف على نوعية الكرة خلال المباراة أشهر خلاف كان في المباراة النهائية في كأس العالم الأولى في عام 1930 م بين الأرجنتين وأوروغواي حيث لم يوافق كلاً منهما على استخدام الكرة الأخرى في المباراة, وفي النهاية تم الاتفاق على استخدام كرة القدم الأرجنتينية في الشوط الأول وكرة القدم التي قدمتها أوروغواي في الشوط الثاني, وكانت الأرجنتين متقدمة في نهاية الشوط الأول بهدفين مقابل هدف واحد باستخدام كرة القدم الإرجنتينية, ومع ذلك عاد الأوروغواي للفوز في المباراة في الشوط الثاني بأربعة أهداف مقابل هدفين باستخدام الكرة الخاصة بهم, أثارت هذه المباراة جدلاً كبيراً في مدى تسبب نوعية كرة القدم في تحقيق الفوز للأوروغواي وفتحت المجال لتطور كرة القدم بشكل كبير.[6]


    كرة القدم الأرجنتينية المستخدمة في الشوط الأول لنهائي كأس العالم لكرة القدم 1930

    كرة القدم للأوروغواي المستخدمة في الشوط الثاني لنهائي كأس العالم لكرة القدم 1930
    [عدل] كرة القدم بين عامي 1930 و 1960

    كرة القدم نهاية عام 1950 يظهر الصمام الجديدخلال الحرب العالمية الثانية كانت هناك تحسينات أخرى في الإنتاج, حيث تم إضافة نوع من القماش القوي ذو مواصفات خاصة قابلة للتمدد إلى حد معين بين المثانة والسطح الخارجي الذي يغطي كرة القدم أعطى هذا التحسين مزيداً من التحكم في أسلوب وحركة الكرة وشكل كروي أفضل, ومع ذلك فقد لعبت نوعية كرات القدم دورا حاسما في نتائج المباريات بسبب انفجار الكرة خلال المباراة.[6][7]

    في العام 1950م تم التخلص من مشكلة امتصاص الماء باستخدام الدهانات الاصطناعية وغيرها من المواد غير قابلة لاختراق المياة إلى غلاف الجلد, تم استخدام لون الدهان البرتقالي لتسهيل مشاهدة الكرة في أثناء نزول الثلج, أيضاً تم أكتشاف نوع جديد من الصمامات يمكن بواسطته القضاء على خروج الهواء أثناء المباراة من فتحة إدخال الهواء في الكرة.[2]

    في عام 1951 ومع ظهور الاضواء الكاشفة سمح باستخدام الكرة البيضاء لمساعدة المشاهدين رؤية الكرة بشكل أسهل من اللون البرتقالي.[7]

    ولكن لايزال حجم ونوع كرة القدم يتسبب في الكثير من الجدل فقد فضلت بعض البلدان أنواع مختلفة من كرات القدم ورفض اللعب بها بلدان أخرى مما أجبر الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى عمل دراسات لإيجاد كرة قدم موحدة الحجم والوزن والنوع.


    كرة القدم المستخدمة في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1934.

    كرة القدم مصنوعة في ألمانيا عام 1935 أستخدمت في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 1936..
    [عدل] كرة القدم بين عامي 1960 و 2000

    النسخة غير الرسمية من كرة القدم المستخدمة في كأس العالم 1966 في إنجلترامع التقدم العلمي ظهر اكتشاف جديد ساهم بتطوير كرة القدم بشكل كبير وهو الجلد الصناعي, وفي عام 1960 تم إنتاج أول كرة أصطناعية كلياً بواسطة الجلد الصناعي, وكان الجلد الصناعي المستخدم في كرة القدم يعطي محاكاة لنظام الجلد الطبيعي مع امتصاص أقل بكثير للمياة, وراحة أكثر للأقدام وسرعة أرتداد أعلى.

    ساعدت الجلود الاصطناعية على سهولة إيجاد تصميم جديد لكرة القدم, حيث قام المهندس المعماري الأمريكي ريتشارد بكمنستر فولر بإعداد تصميم لكرة القدم عندما كان يحاول العثور على طريقة لبناء المباني باستخدام الحد الأدنى من المواد, الشكل الذي توصل إليه هو عبارة عن سلسلة من الشكل خماسي الأضلاع وسداسي الأضلاع التي يمكن تركيبها معا لتكوين سطح كروي.[6]


    شكل التصميم الذي توصل إليه المهندس المعماري ريتشارد بكمنستر فولر

    تطبيق شكل التصميم الذي توصل إليه المهندس المعماري ريتشارد بكمنستر فولر على كرة القدم

    الكرة أديداس تيليستار أستخدمت في بطولة كأس العالم لكرة القدم 1970 في المكسيكفي بطولة كأس العالم لكرة القدم 1970 في المكسيك تم استخدام كرة قدم سميت بالاسم تيليستار (بالإنجليزي Telstar) من شركة أديداس وتم تطبيق شكل التصميم الذي توصل إليه المهندس المعماري ريتشارد بكمنستر فولر على كرة القدم حيث تتألف الكرة تيليستار من 12 جزء من خماسي الأضلاع و20 جزء من سداسي الأضلاع تمت خياطتها معاً، ونفخها بالهواء لتحقق الشكل الدائري.[6]

    تم أستخدام اللون الأبيض والأسود في الكرة لمساعدة المشاهدين على التلفزيون الأبيض والأسود على مشاهدة الكرة بوضوح وأيضا لمساعدة اللاعبين على إدراك انحراف الكرة.[6]

    [عدل] كرة القدم بين عامي 2000 و 2009

    الكرة أديداس روتيرو أستخدمت في بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 2004استمرت التطورات في تصميم كرة القدم, حيث تم افتتاح الكثير من الشركات في صناعة كرة القدم وأصبحت مؤخرا تستخدم مواد عالية الجودة وساهمت التكنولوجيا الجديدة في اختبار كرة القدم وأختلفت التصاميم لكل بطولة, وأصبح يعقد مهرجان لعرض تصميم كرة القدم في كل بطولة.[8][9]

    [عدل] كرة القدم عام 2010
    أشهر كرة قدم أنتجت في العام 2010 هي كرة القدم جابولاني مصنعة من قبل شركة أديداس, تمت دراساتها بالتعاون مع الأكاديميين في جامعة لوبورو [10] كانت الكرة الرسمية ل نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 في جنوب أفريقيا.

    تتكون الكرة من سطح مركب من ثمانية لوحات مصبوبة حرارياً تهدف إلى تحسين الديناميكا الهوائية، تم استخدام آخر ماتوصلت إلية التكنولوجيا الحديثة.التقنيات في الكرة جابولاني

    الفيديو هنا يشرح خطوات صناعة كرة القدم جابولاني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت مايو 27, 2017 9:41 pm